Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
! هيا نكتب باللغة العربية
  Forum Anasayfası Onlinearabic.net يمكنكم أن تكتبوا في باب هذا المنتدى بالعربية فقط! هيا نكتب باللغة العربية
Mesaj icon Konu: hıkaye okuyalım guzel Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
ibrahimoruc
Faal Üye
Faal Üye
Simge

Kayıt Tarihi: 26Ocak2009
Gönderilenler: 2485

Alıntı ibrahimoruc Cevapla bullet Konu: hıkaye okuyalım guzel
    Gönderim Zamanı: 09Ağustos2009 Saat 08:19



جاء المساء و حان وقت الحكاية. فتعالوا واسمعوا و انت قبل أن تنام اسمع يا قمر. حكاية الناس و الحيوانات و الشجرة...

في ليلة العيد زينتْ أسرة مها و أمينة البيت. و كانت مها و أختها الصغيرة أمينة في غاية السعادة لأنّ والدهما يحضر لهما هداية جميلة كلّ عيد. ذهب الوالد إلى محل بيع الألعاب ليشتري هديتين. واحدًا لمها و أخرى لأمينة. شعرت أمينة الصغيرة بالنعاس فذهبت إلى سريرها لتنام كي تنهض باكرا صباح العيد. أمّا مها فبقيت مستيقظا تنتظر والدها لأنّها كانت تعرف أنه سيحضر لها هدية عندما يعود. دخل الوالد إلى البيت و هو يحمل هديتين. الأولى كبيرة و الثانية صغيرة. جلس الوالد مع الوالدة و نادى مها فقالت الوالدة نتمنا لك عيدا سعيدا يا حبيبتي. ثمّ قال الوالد: مها هذه الهدية لك و الهدية الكبيرة لأختك أمينة. إذهبي و قدمي لها الهدية بنفسك. كانت أمينة الصغيرة نائمة في سريرها ففكرت مها لماذا لتكون الهدية الكبيرة لي و الهدية الصغيرة لأختي الصغيرة أمينة؟ وضعت مها الهديتين على السرير و أيقظت أختها الصغيرة و قالت: أمينة، أمينة... إنهضي، إنهضي... وانظري ماذا أحضر لنا أبي. فرحت أمينة لرؤية الهديتين قدمت مها الهدية الصغيرة لأمينة وقالت: أنظري يا أختي هذه الهدية الصغيرة لأخت الصغيرة، وهذه الهدية لي فأنا الكبيرة.

كان الوالدان يمران أمام غرفة ابنتيهما فرأيا ما فعلته مها مع أختها فرحت أمينة الصغيرة بالهدية و فتحتها فصاحت بفرح كبير: ما أجملها... وحان دور مها لتفتح هديتها و حين  فتحتها حزنت. لأنّ هدية أمينة أعجبتها أكثر من هديتها.تركت مها هديتها و ركضت نحو والدها وهي تصيح: أبي، أبي... لقد أخذت أمينة هديتي و لا تريد أن تعطيني إيّاها سمعت أمينة كلام أختها و ركضت إلى والديها بدورها و قال الوالد لمها: هذه الهدية ليست لك يا مها. قالت مها: لماذا يا أبي؟ ألم تقل إنّ الهدية الكبيرة لأختي أمينة؟ هذا صحيح يا مها. لكنّك أنت الّتي إخترت تبديلهما أليس كذلك؟ شعرت مها بالخجل مما فعلته و قالت: أجل يا أبي أنا آسفة... أنا أسفة يا أختي... لن أفعل ذلك مرة أخري أعدك يا أبي..

قال الوالد: عندي حلّ يرضيكما معا. هل توافقين يا أمينة أن تكون لعبتان لكما معا؟

بالطبع أجابت أمينة. فرحت مها و أمينة بالحل وتعانقتا و ذهبتا معا إلى غرفتهما.




Her zaman her yerde gerçek ol gerçek
Gerçek değil isen ellerini çek
Kuran-ı kerim bir bahçedir bismillah çiçek
Bize bu bahçenin kokusu lazım
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,156 Saniyede Yüklendi.