Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
Şiir - Kaside
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netÜST DÜZEY ARAPÇAŞiir - Kaside
Mesaj icon Konu: اسم القصيدة : - أذاقتني الأسفار ما كره الغنى Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
scelik
Moderator
Moderator
Simge
Yabancılar için Türkçe Öğrenimi

Kayıt Tarihi: 01Ekim2006
Konum: Rize
Gönderilenler: 7217

Alıntı scelik Cevapla bullet Konu: اسم القصيدة : - أذاقتني الأسفار ما كره الغنى
    Gönderim Zamanı: 19Eylül2008 Saat 13:01



اسم الشاعر : - ابن الرومي
اسم القصيدة : - أذاقتني الأسفار ما كره الغنى
بحر القصيدة : - البحر الطويل

: مناسبة القصيدة 
قال ابن الرومي يصف مخاطر السفر في البر و البحر من قصيدة يمدح فيها أحمد بن ثوابه 

إليَّ وَ أَغْراني بِرَفْضِ المَطالِبِ

أَذاقَتْني الأَسْفارُ ما كَرَّهَ الغِنى

1

و إنْ كنتُ في الإثراءِ أَرْغَبَ راغِبِ

فأَصْبحتُ في الإِثْراءِ أَزهدَ زاهدٍ

2

بِلَحْظِي جنَابَ الرِّزْقِ لَحْظَ المراقِبِ

حريصاً جباناً أَشتهي ثم أنْتَهي

3

فقيرٌ أَتاهُ الفَقْرُ مِنْ كُلِّ جانِبِ

وَ مَنْ راحِ ذا حِرْصٍ و جُبْنٍ فَإِنَّهُ

4

يرى المدْحَ عاراً قَبْلَ بَذْلِ المثاوِبِ

و لمّا دَعَاْني للمثوبةِ سَيِّد

5

قَوِيٌّ و أَعْياني اطّلاعُ المغايبِ

تنازَعَني رَغْبٌ و رَهْبٌ كلاهُما

6

و أَخَّرْتُ رِجْلاً رَهْبةً للمعاطِبِ

فَقَدَّمْتُ رِجْلاً رَغْبةً في رغيبةٍ 

7

و أستارُ غَيْبِ اللهِ دونَ العواقبِ

أَخافُ على نَفْسِيْ وَ أَرْجو مَفازَها

8

و مِنْ أَيْنَ ؟ و الغاياتُ بَعْدَ المذاهبِ

أَلا مَنْ يُرِيني غَاْيَتي قَبْلَ مَذْهبي

9

رهِبْتُ اعتِسافَ الأرضِ ذاتِ المناكبِ

و مِنْ نكبةٍ لاقَيْتُها بعد نكبةٍ 

10

عليَّ مِنَ التَّغْريرِ بعدَ التجاربِ

وَ صَبْري على الإقْتارِ أَيْسَرُ مَحْمَلاً

11

لقيتُ من البحرِ ابيضاضَ الذوائبِ

لقِيتُ من البَرِّ التباريحَ بعدما 

12

شُغِفْتُ لِبُغْضِيها بِحُبِّ المَجادِبِ

سُقِيتُ على رِيٍّ بِهِ أَلْفَ مَطْرَةٍ 

13

تحامُقُ دَهْرٍ جَدَّ بي كالملاعِبِ

وَ لَمْ أُسْقَها بل ساقَها لِمَكيدَتي

14

يعابثُني مُذْ كُنْتُ غيرَ مُطايبي

إلى اللهِ أَشكو سُخْفَ دهري فإِنَّهُ

15

برحْلِيِ أَتاها بالغُيوثِ السّواكبِ

أَبَى أَنْ يُغيثَ الأَرضَ حتى إذا ارتمَتْ 

16

تمايَلَ صاحيها تمايُلَ شاربِ

سقى الأَرْضَ من أَجْلي فأَضْحَتْ مَزَلَّةً

17

و إخْصابِ مُزْوّرٍّ عن المجدِ ناكبِ

لِتعْويقِ سيري أو دُحُوضِ مطيَّتي

18

مَمِيلَ غريق الثَّوْبِ لهْفانَ لاغبِ

فَمِلْتُ إلى خانٍ مُرِثٍّ بناؤُهُ 

19

و لا نُزُلاً أيانَ ذاكَ لساغِبِ ؟

فَلَمْ أَلْقَ فيه مُسْتراحاً لمُتْعَبٍ 

20

و في سَهَرٍ يستغرِقُ الليل واصب

فما زِلْتُ في خوفٍ و جوعٍ و وَحْشَةٍ 

21

من الوكف تحت المدجنات الهواضب

يؤرقني سقف كأني تحته

22

تصِرُّ نواحيهِ صريرَ الجنادبِ

تراهُ إذا ما الطّينُ أَثْقَلَ متْنَه 

23

كما انقضَّ صَقْرُ الدَّجْنِ فوقَ الأَرانبِ

و كمْ خانِ سَفْرٍ خَانَ فانْقَضَّ فَوْقَهم

24

من الصِّرِّ فيه و الثلوجِ الأَشاهب

وَ لمْ أَنْسَ ما لاقَيْتُ أيّامَ صَحْوِهِ 

25

بِسَوْطَيْ عَذابٍ جامدٍ بَعْدَ ذائب

و ما زالَ ضاحي البِّر يَضْرِبُ أَهْلَهُ 

26

رهينٌ بسافٍ تارةً أَو بحاصِب

فإنْ فاتَه قَطُرٌ و ثَلْجٌ فإنَّه

27

و كمْ ليَ من صيفٍ بِهِ ذي مثالبِ

فذاكَ بلاءُ البَرِّ عِنْدي شاتياً 

28

مِنَ الضِّحِّ يُودِي لفحُها بالحواجب

أَلا رُبَّ نارٍ بالغَضاءِ اصطليتُها

29

و ترسُبُ في غَمْر من الآلِ ناضِبِ

إذا ظَلَّتِ البيداءُ تطفو إكامُها 

30

لمنْ خَافَ هولَ البحر شَرَّ المهاوِبِ

فَدَعْ عنك ذِكْرَ البَرّ إني رأَيْتُهُ 

31

خلافٌ لما أهواه غيرْ مُصاقِب

كِلَا نُزُلَيْهِ : صيْفُهُ و شِتاؤه 

32

و ريٌ مَقيتٌ تحت أَسْحَمَ صائب

لُهَاثٌ مُميتٌ تَحْتَ بيضاءَ سُخْنَةٍ 

33

و يُغْدِقُ لي و الريقُ ليس بعاصِبِ

يَجِفُّ إذا ما أَصْبَحَ الرِّيقُ عاصِباً 

34

و يُغْرِقُني و السِّريُّ رَطْبُ المحالب

فيمنعُ منّي الماءَ و اللَّوْحُ جاهِدٌ 

35

يحُومُ على قتلي و غير موارب

و ما زالَ يَبْغيني الحُتوفَ موارباً

36

بعزّتِهِ و اللهُ أَغْلبُ غالب

إلى أَنْ وقاني الله مَحذورَ شرِهِّ 

37

و حُرَّابِهِ إفْلاتَ أَتْوْبِ تائبِ 

فأَفْلَتُّ من ذُؤْبانِه و أُسودِهِ 

38

طَواني على رَوْع مع الرُّوح واقِب

و أمَّا بلاءُ البَحْرِ عندي فإنَّهُ 

39

و لكنّهُ منْ هَوْلِهِ غيرُ ثائبِ

و لو ثابَ عقلي لم أَدَعْ ذكر بَعْضِهِ 

40

لوافَيْتُ مٍن القّعَر أَوَّلَ راسِبِ

و لِمْ لا ، و لو أَلْقيتُ فيه و صَخْرةً 

41

سوى الغوص و المضعوف غير مغالب

و لم أتعلم قط من ذي سباحة

42

أَمُّر بِهِ في الكُوزِ مر المجُانَبِ

فَأَيْسَرُ إِشْفاقي من الماءِ أَننَّي 

43

فكيفَ بأَمْنيهِ على كلِّ راكب ؟

و أَخْشَى الردى منه على كلِّ شاربٍ 

44

لَهُ الشَّمْسُ أَمْواجاً طوالَ الغواربِ

أَظَلَّ إذا هَزَّتْهُ ريحٌ و لأْلأَتْ 

45

يُليحونَ نحوي بالسّيوفِ القواضِبِ

كأَنّي أرى فيهِنَّ فُرْسانَ بُهْمَةٍ 

46

و دِجْلةُ عند اليمِّ بعضُ المذانبِ

فإنْ قلتَ لي : قد يُركبُ البحرُ طامياً 

47

و في اللُّجَّةِ الخضراءِ عُذْرٌ لهائِبِ

فلا عُذْرَ فيها لامرئٍ هابَ مثلَها 

48

و إنَّ بَياني لَيْسَ عني بعازِبِ

فإنَّ احتجاجي عنْكَ ليس بنائمٍ 

49

ترائي بحلمٍ تَحُتَهُ جهلُ واثِبِ

لِدِجْلَةَ خِبٌّ لَيْسَ لليَمِّ : إنَّها

50

و تَغْضَبُ من مزحِ الرياحِ اللواعبِ

تَطَامَنُ حتى تطمئِنَّ قلوبُنا 

51

و غَدْرٍ فَفِيْهَاْ كُلُّ عَيْبٍ لعائِبِ

و أجرافُها رهنٌ بكُلِّ خيانةٍ 

52

نُزَلزَلُ في حَوْماتِها بالقواربِ

تَرانا إذا هاجَتْ بها الريحُ هَيْجَةً

53

فلا خيرَ في أوساطِها و الجوانبِ

نُوَائِلُ من زلزالها نحو خَسْفِها 

54

وَ هدَّاتُ خسفٍ في شطوطٍ خَوارِبِ

زَلازِلُ مَوْجٍ في غِمارٍ زَواخرٍ 

55

و ما فيه من آذيّه المتراكِبِ

وَ لِلْيَمِّ أَعْذارٌ بِعَرْضِ متونِهِ 

56

بما فيه إلاّ في الشِّدادِ الغوالبِ

و لسْتَ تَراهُ في الرياحِ مَزلْزَلاً

57

خَلِيٍ من الأجرافِ ذاتِ الكباكبِ

و إِنْ خِيفَ مَوجٌ عِيذَ مِنْهُ بساحِلٍ

58

غريقاً بغَتٍّ يُزْهِقُ النَّفْسَ كارِبِ

و يلفِظُ ما فيه فليسَ مُعاجلاً 

59

بِصُنْعٍ لطيفٍ مِنْهُ خيرِ مُصَاحِبِ

يُعَلِّلُ غَرْقاهُ إلى أَنْ يُغيثَهُم

60

هناكَ رعالاً عند نَكْبِ النَّواكِبِ

فتُلفَى الدلافينُ الكريمُ طباعُها 

61

فهم وَسْطَهُ غَرْقَى وَ هُمْ في مراكبِ

مراكِبُ للقومِ الذين كبا بِهِمْ

62

مُنَجٍّ لدى نَوْبٍ من الكَسْرِ نائبٍ

وَ يَنْقُضُ ألواحَ السفينِ فكلُّها

63

و لكنَّني عارضْتُ شَغْبَ المشاغِبِ

وَ مَاْ أَنا بالرّاضي عن البَحْرِ مَرْكباً

64



الطالب المجتهد
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,125 Saniyede Yüklendi.