Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
الأخبار العربية - Arapça Haberler
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netابواب المراسلة العربية ARAPÇA YAZIŞMA GRUPLARIالأخبار العربية - Arapça Haberler
Mesaj icon Konu: اختتام اعمال القمة الرباعية في دمشق مع مؤتمر صحفي Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
scelik
Moderator
Moderator
Simge
Yabancılar için Türkçe Öğrenimi

Kayıt Tarihi: 01Ekim2006
Konum: Rize
Gönderilenler: 7217

Alıntı scelik Cevapla bullet Konu: اختتام اعمال القمة الرباعية في دمشق مع مؤتمر صحفي
    Gönderim Zamanı: 04Eylül2008 Saat 20:26



اختتام اعمال القمة الرباعية في دمشق مع مؤتمر صحفي مشترك
انتهت في دمشق الخميس اعمال القمة الرباعية التي ضمت الرئيس السوري بشار الاسد، ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي..

انتهت في دمشق الخميس اعمال القمة الرباعية التي ضمت الرئيس السوري بشار الاسد، ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي، والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير قطر، ورجب طيب ارودغان رئيس وزراء تركيا.

وفي نهاية اعمالها عقد الزعماء الاربعة مؤتمرا صحفيا مشتركا اعلن فيه الاسد ان الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين بلاده واسرائيل والتي كانت مقررة هذا الاسبوع قد تأجلت بسبب استقالة كبير المفاوضين الاسرائيليين.

واشار الاسد الى ان سورية سلمت الجانب التركي ورقة مبادىء يمكن على اساسها ان تنطلق المفاوضات المباشرة بين الجانبين وان سورية تنتظر ورقة مماثلة من الجانب الاسرائيلي.

واضاف ان مستقبل هذه المفاوضات يتوقف على من يخلف رئيس وزراء اسرائيل ايهود اولمرت الذي يستقيل في وقت لاحق من هذا الشهر بعد انتخاب زعيم جديد لحزب كاديما الذي يتزعمه اولمرت.

وفيما يتعلق بلبنان اعلن ان الاجراءات القانونية جارية لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

من جانبه اعلن ساركوزي انه رغم التحالف والثقة بين فرنسا والولايات المتحدة لكن الموقف الفرنسي مختلف عن موقف واشنطن من سورية مؤكدا على دور واشنطن المحوري في مرحلة المفاوضات المباشرة بين دمشق وتل ابيب.

وقد ركزت القمة بشكل اساسي على مفاوضات السلام بين سورية واسرائيل علاوة على عدة ملفات اخرى في المنطقة، ومنها ملف العلاقات اللبنانية السورية.

ساركوزي: مستعدون لرعاية المفاوضات

وكان ساركوزي اعلن في دمشق استعداد بلاده لرعاية مفاوضات سلام مباشرة بين سورية وإسرائيل، وذلك في مؤتمر صحفي مشترك لساركوزي والاسد عقب محادثاتهما في دمشق.

وقال إن فرنسا مستعدة لرعاية المفاوضات عندما يحين وقتها وستقدم أي مساعدة ممكنة إذا طلب منها ذلك، وقال " أبلغت الرئيس بشار الأسد استعداد فرنسا لأن تكون أحد الرعاة عندما يحين وقت المفاوضات المباشرة".

وأضاف الرئيس الفرنسي "من المهم جدا أن تبدأ سورية وإسرائيل المحادثات المباشرة قريبا لبناء السلام الذي يحتاجه الجميع".

من جهته قال الرئيس بشار الأسد إن المفاوضات غير المباشرة هي مرحلة تحضيرية ضرورية للمحادثات المباشرة في المستقبل.

وقال الرئيس السوري " لا نستطيع أن نبني بناء من دون أن تكون هناك أساسات قوية ونحن الآن في مرحلة وضع الأساسات وهذا يعني أولاً الثقة بين أطراف عملية السلام وثانياً الأسس والمرجعيات التي ستعتمد عليها المفاوضات المباشرة".

وأوضح الرئيس الأسد أن المباحثات مع الرئيس ساركوزي كانت صريحة وبناءة وتناولت قضايا كثيرة مطروحة على الساحة وخاصة قضايا الشرق الأوسط إضافة إلى العلاقات الثنائية.

وأكد ساركوزي والأسد على أهمية تعزيز علاقات بلديهما وعلى أن زيارة الرئيس الفرنسي "خلقت جوا من الثقة وأسست لعلاقة صداقة كانت موجودة دائماً" بحسب تعبير الرئيس بشار.

وأضاف "يسعدني أن ألاحظ أن كل القرارات والالتزامات التي أعلن عنها في باريس قد نفذت وخاصة هذه القمة التاريخية التي انعقدت بين الرئيسين بشار الأسد وميشال سليمان، ونأمل أن يستمر هذا التطور الإيجابي وأن يتطور في المستقبل".

الملف الإيراني

وفيما يختص بالملف النووي الإيراني أكد الرئيس ساركوزي أن دمشق يمكنها القيام بدور في إقناع طهران بالتعاون مع الغرب لإنهاء الأزمة. وشدد ساركوزي على أن إيران لايجب أن تحصل على السلاح النووي ولكن لها الحق مثل كل دول العالم في الحصول على الطاقة النووية المدنية.

من جهته اعتبر الرئيس السوري أن أي عمل عسكري ضد إيران ستكون له عواقب كارثية وأكد استعداد بلاده للمساعدة في جهود حل الأزمة. وقال الأسد " لا أحد في العالم يستطيع أن يتحمل نتائج أي حل غير سلمي لأنه لن يكون حلاً بل كارثة".

 



الطالب المجتهد
IP
scelik
Moderator
Moderator
Simge
Yabancılar için Türkçe Öğrenimi

Kayıt Tarihi: 01Ekim2006
Konum: Rize
Gönderilenler: 7217

Alıntı scelik Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 04Eylül2008 Saat 20:29



اختتام القمة الرباعية والأسد يعلن تأجيل المفاوضات
انتهت في دمشق الخميس أعمال القمة الرباعية التي ضمت الرئيس السوري بشار الاسد، ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي، والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير قطر، ورجب طيب ارودجان رئيس وزراء تركيا.

تايم تورك / مركز الأخبار

وفي نهاية اعمالها عقد الزعماء الأربعة مؤتمرا صحفيا مشترك أعلن فيه الأسد تأجيل جولة المفاوضات الخامسة غير المباشرة بين بلاده وإسرائيل والتي كانت مقررة هذا الأسبوع بسبب استقالة كبير المفاوضين الإسرائيليين.

وأشار الأسد إلى أن سورية كانت بصدد بحث ورقة مبادىء يمكن على أساسها أن تنطلق المفاوضات المباشرة بين الجانبين وان سورية تنتظر الرد الإسرائيلي.
وفيما يتعلق بلبنان اعلن ان الاجراءات القانونية جارية لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

من جانبه اعلن ساركوزي انه رغم التحالف والثقة بين فرنسا والولايات المتحدة لكن الموقف الفرنسي مختلف عن موقف واشنطن من سورية مؤكدا على دور واشنطن المحوري في مرحلة المفاوضات المباشرة بين دمشق وتل ابيب.

وقد ركزت القمة بشكل اساسي على مفاوضات السلام بين سورية واسرائيل علاوة على عدة ملفات اخرى في المنطقة، ومنها ملف العلاقات اللبنانية السورية.

ساركوزي غادر دمشق بعد تحذيرٍ لإيران من ضربة إسرائيلية

غادر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دمشق ظهر الخميس 4-9-2008، اثر انتهاء اعمال القمة الرباعية التي ضمته الى نظيره السوري بشار الاسد وامير قطر ورئيس وزراء تركيا كما افاد مصدر من الوفد الفرنسي المرافق له.

وكان ساركوزي عقد مساء الاربعاء قمة ثنائية مع الاسد في اول زيارة يقوم بها رئيس غربي لسوريا منذ 5 سنوات. وشدد الاسد في افتتاح القمة الرباعية التي تمحورت خصوصا حول المفاوضات غير المباشرة الجارية بين دمشق وتل ابيب على اهمية الاستقرار في المنطقة والذي يتحقق بدون "السلام".


واعرب ساركوزي، الذي ترأس بلاده الاتحاد الاوروبي عن امتنان هذه الدول لتركيا على الوساطة التي تقوم بها حاليا منفردة في المفاوضات غير المباشرة بين اسرائيل وسوريا. وكان الاسد قد دعا فرنسا للمشاركة في رعاية هذه المفاوضات الجارية حاليا مؤكدا على "دور اساسي" لها في المفاوضات غير المباشرة التي ستجري في مرحلة لاحقة.

تحذير لايران

وقال ساركوزي:
إيران تجازف كثيرا عبر محاولتها امتلاك السلاح النووي لأن إسرائيل يمكن أن توجه "ضربة" اليها

ومن دمشق، حذّر الرئيس الفرنسي ايران من انها "تجازف كثيراً"، عبر محاولتها امتلاك السلاح النووي، لان اسرائيل يمكن ان توجه "ضربة" اليها وستحل عندها "الكارثة".

وقال ساركوزي "ايران تجازف كثيرا عبر استمرارها في عملية الحصول على القدرة النووية العسكرية -ونحن واثقون من ذلك- اذ يوما ما ومهما كانت الحكومة الاسرائيلية قد توجه اسرائيل ضربة" الى ايران. واضاف "الامر لا يتعلق بمعرفة ما اذا كان الامر مشروعا او ذكيا ام لا. ماذا نفعل عندها؟ ستحل كارثة ويجب تجنب حلول هذه الكارثة".

جاء كلام ساركوزي في بداية قمة رباعية جمعت صباح الخميس في دمشق الى جانب فرنسا وسوريا, كلا من تركيا وقطر. وبحثت هذه القمة المصغرة التي استمرت ساعة تقريبا المحادثات غير المباشرة بين اسرائيل وسوريا عبر تركيا والعلاقات السورية-اللبنانية والملف النووي الايراني.

وتابع "لتجنب هذه الكارثة, ان الموقف الدولي يقضي بالقول: على ايران وقف تخصيب (اليورانيوم). انا شخصيا مضيت ابعد من ذلك بقولي ان فرنسا على استعداد لمساعدة ايران في الحصول على الطاقة النووية المدنية, كدليل على حسن نيتنا".

وتابع "لكنه لا يمكن لايران في مطلق الاحوال رفض عمليات المراقبة التامة والنزيهة" التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية مضيفا "لا يمكن لايران القول "اواصل التخصيب وفضلا عن ذلك لا اقبل سوى بعمليات مراقبة جزئية".

وقال "اذا واصلت ايران التخصيب, فهذه مشكلة لكن على الاقل فلتقم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعمليات المراقبة بشكل كامل. وعندها سيتم التثبت من حسن النوايا". وقال "يبدو لي ان في وسع سوريا ان تلعب دورا مهما لاقناع" ايران.

http://ar.timeturk.com/ 04.09.2008 تمت طباعتها من موقع ... في
 



الطالب المجتهد
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,125 Saniyede Yüklendi.