Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
الأخبار العربية - Arapça Haberler
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netابواب المراسلة العربية ARAPÇA YAZIŞMA GRUPLARIالأخبار العربية - Arapça Haberler
Mesaj icon Konu: مؤتمر نسائي في ألمانيا يطالب بمشاركة المرأة في تفس Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
scelik
Moderator
Moderator
Simge
Yabancılar için Türkçe Öğrenimi

Kayıt Tarihi: 01Ekim2006
Konum: Rize
Gönderilenler: 7217

Alıntı scelik Cevapla bullet Konu: مؤتمر نسائي في ألمانيا يطالب بمشاركة المرأة في تفس
    Gönderim Zamanı: 14Haziran2008 Saat 10:33



12.06.2008

مؤتمر نسائي في ألمانيا يطالب بمشاركة المرأة في تفسير القرآن

اختتمت اليوم في مدينة كولونيا فعاليات مؤتمر نظمته مؤسسة فردريش إيبرت الألمانية بعنوان "قوة النساء في الإسلام: توجهات واستراتيجيات نسائية للقرن ال21"، وشارك فيه عدد كبير من الشخصيات النسائية الإسلامية من مختلف الدول.

 

"قوة النساء في الإسلام: توجهات واستراتيجيات نسائية للقرن ال21"-  كان هذا عنوان مؤتمر عالمي عقدته مؤسسة فردريش إيبرت الألمانية على مدى ثلاثة أيام، حيث اختتمت أعماله اليوم 12 يونيو/حزيران في مدينة كولونيا وذلك بمشاركة عدد كبير من الشخصيات والمنظمات النسائية الإسلامية البارزة من مختلف الدول والخلفيات الثقافية. وناقش المؤتمر في جلسات وورش عمل عدة محاور منها؛ فكرة احتكار الرجال لباب الاجتهاد والتفسير فيما يتعلق بالقرآن والسنة وقضايا الشريعة الإسلامية ومدى مطابقتها لواقع العالم المعاصر وحقوق المرأة المسلمة بإصلاح قوانين الأحوال الشخصية والجدل حول الحجاب وخاصة في تركيا.

 

من جهتها طالبت الدكتورة أمينة ودود، أستاذة التاريخ الإسلامي بجامعة "بيركيلي" في الولايات المتحدة الأمريكية في المؤتمر بضرورة عمل المنظمات النسائية الإسلامية بالعالم على كسر احتكار وهيمنة الرجل على باب الاجتهاد والتفسير في القرآن والسنة النبوية. وأشارت إلي أن الإسلام دين أنصف المرأة وأعطاها حقوقها و لكن بعض الرجال ممن قاموا بتفسير القرآن جانبهم الصواب وأعطوا أنفسهم الهيمنة على المرأة وقراراتها، وهو الأمر المخالف لطبيعة الإسلام السمحة التي تعطي الحق للمرأة في تقرير مصيرها مثلها مثل الرجل.

 

الحل داخل الإسلام وليس خارجه

 

وعبرت  ودود عن تمسكها في إيجاد سياقات من داخل الإسلام وليس من خارجه لتتناسب مع روح الحداثة في عالم اليوم، وقالت "إننا كنساء نسعى للحصول على المساواة مع الرجل سواء في اقتحام مجال التفسير والاجتهاد في القران أم في الحصول على حقوق أخرى، متمسكين في الوقت نفسه بإسلامنا، حيث إن الإسلام والمساواة أمران غير متضادين، فالإصلاح يأتي من داخل الإسلام وقيمه الحقيقية وليس بالبعد عنه".

 

كما أشارت في حوار مع موقعنا أن النساء سابقا لم يكن لديهن الحق في الاشتراك في التفسيرات القرآنية، ولم يكن هناك أي مدرسة فقه نسائية، حيث كان الأمر حكرا على الرجال، ولكن لابد لهذا الوضع أن يتغير الآن. فعلي سبيل المثال عندما يتم السؤال عن سن الزواج يقول الرجل في تفسيره إن النبي محمد تزوج عائشة وهي في التاسعة من عمرها، ومن هنا يمكن الزواج بفتاة في مثل هذا العمر. ولكننا كنساء لدينا تفسير مختلف، ونقول للرجل لا يمكنك ذلك لأننا كنا في ال9 من عمرنا ونعلم أن المرأة لا تكون مهيأة للزواج في هذا السن. وقالت "إننا كنساء أجدر بأمورنا الآن من أن نتركها للرجل، ويجب علينا تفسير الآيات المتعلقة بنا وإعطائها سياقا يتماشي مع العصر الحالي".

 

وأكدت المحاضرة في جامعة "بيركيلي" أنه لابد من تعليم المرأة المسلمة وتثقيفها وتشجيعها على التفكير والاجتهاد. كما طالبت بضرورة سن قوانين تدعم المساواة بين الجنسين في العالم الإسلامي، مشيدة بقانون الأحوال الشخصية بالمغرب وعقد الزواج الجديد في مصر والذي يسمح للمرأة بوضع كافة شروطها على الرجل.

  

قراءة اجتهادات السابقين

 

 

بينما طالبت الدكتورة أسنا حسين من إندونيسيا في ورشة عمل بالمؤتمر حول الشريعة الإسلامية بضرورة التعمق أولا في اجتهادات وتفسيرات العلماء المختلفين قبل الدخول في تفسيرات جديدة، حيث إن هناك علماء قاموا بتفسيرات متناسبة للعصر الحالي ومنهم الزمخشري، وذلك حتى تستطيع النساء الركون إلي أرضية متميزة قبل الدخول في تفسيرات جديدة لنتعلم من مواطن الضعف والقوة في التفسيرات السابقة، بحسب قولها. وأضافت حسين أن مشكلات المرأة المسلمة لا تنبع كلها من الدين، حيث إن معظمها يعود للأحوال الاقتصادية والسياسية السيئة في معظم الدول الإسلامية.

 

أما المحامية المغربية مليكه بن راضي فألقت الضوء بالمؤتمر على قانون الأحوال الشخصية الجديد بالمغرب، مطالبة بحاجة المجتمع العربي والإسلامي لتغيير نمط الثقافة والعادات السائد فيه تجاه وضع المرأة وخاصة أن الدين الإسلامي أعطي المرأة حريتها كاملة دون الاعتماد على الرجل ولكن العادات والثقافة السائدة هما أسباب التأخر الذي تعانيه المرأة في العالم العربي.

 

أزمة الحجاب

 

  

كما ناقش المؤتمر أزمة الحجاب في تركيا وتحدثت الدكتورة التركية أسيا باسيبيويك، المتخصصة في العلوم السياسية بجامعة فينا، أن الحجاب  لا يعدو قطعة بسيطة من القماش ولكن نسج حولها الإعلام الغربي الكثير من القصص باعتبار الحجاب رمزا للتطرف والإسلام السياسي. وأكدت في حوار مع موقعنا أن المشكلة تكمن في هذا التعريف السيئ للحجاب والتي يكون الحل طبقا لهذا التعريف التخلص من الحجاب والفتيات المحجبات. ومن هنا ترى ضرورة إعادة تعريف الحجاب بوصفه حقيقة واقعة في دولة تركيا. وقالت إن ما يحدث الآن في تركيا بمنع الحجاب في الجامعات يعد شيئا سيئا للغاية وخاصة أن الإسلام جزء من تركيا بجانب كونها علمانية، فيعود ظهور الحجاب بوضوح في تركيا إلي فترة الثمانينات من القرن الماضي أثناء الهجرة من القرى للمدن التركية.

 

وأضافت أن الغرب ينظر نظرة غير محايدة للحجاب؛ فهو لا يرتبط بتحرر المرأة لأن التحرر الحقيقي الذي تحتاجه المجتمعات الإسلامية هو حق المرأة في الانتخاب والتعليم والحرية في اختيار ارتدائها الحجاب من عدمه ولابد أن يقف العالم الإسلامي والغربي بقوة وراء ذلك. كما طالبت بالوقوف في وجه أي رجل يفرض على المرأة ارتداء الحجاب أو خلعه رغما عنها باسم الإسلام، لأن ذلك ليس من الإسلام في شيء.






الطالب المجتهد
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,094 Saniyede Yüklendi.