Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
Kitap & Sözlük & Roman & Şairler & Dilciler & Eserler
  Forum Anasayfası Onlinearabic.net www.onlinearabic.netKitap & Sözlük & Roman & Şairler & Dilciler & Eserler
Mesaj icon Konu: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - ميشيل فوكو Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
scelik
Moderator
Moderator
Simge
Yabancılar için Türkçe Öğrenimi

Kayıt Tarihi: 01Ekim2006
Konum: Rize
Gönderilenler: 7217

Alıntı scelik Cevapla bullet Konu: المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - ميشيل فوكو
    Gönderim Zamanı: 19Kasım2013 Saat 14:18



المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - ميشيل فوكو

 

المراقبة والمعاقبة: ولادة السجن - ميشيل فوكو

حول الكتاب:

قد يكون هذا الكتاب فريداً من نوعه في موضوعه ومنهجه وأهدافه، ولكن فوكو هو صاحب مكتبة الفكر الفريدة والغريبة في فلك الثقافة المعاصرة. فليس "المراقبة والمعاقبة" هو مفاجأة الفلسفة لنفسها في عالم فوكو. فإن "تاريخ الجنون في العصر الكلامي" قد افتتح هذا المنهج الذي أنزل الفلسفة من علياء الكليات للبحث والخوض في الجزئيات الحقيقية المؤسسة لكليات من نوع آخر لم يألفها الإبداع العقلي، وإبداع التجريد من قبل. ههنا تبرهن الفلسفة أنها أقدر العلوم على تقديم المعرفة التي تتخطى مجرد وصف الوقائع إلى دمج العمليات التاريخية في سياق من واقعية الفكر، وفكر الواقعية دونما احتواء أيديولوجي، ولا تأطير مشغول بتماسكه الخاص عن تماسك الموضوع وقراءته. كان سؤال فوكو الأصلي في كل هذا الإنتاج الشاهق أنه كيف يمكن للفكر أن يكتشف ترميز الواقع ويفككه بصورة يغدو فيها هذا التفكيك نفسه هو الواقع ولكن متمفصلاً على محاوره ونصوصه ووقائعه. فإن علم الحقوق وتاريخ الجريمة، وسيكولوجيا الإجرام، وسوسيولوجيا الإجرام، وعلوم السياسة والاقتصاد، كلها سياقات معرفية، تتدارس حقيقة الإجرام. لكن يتبقى أن توضع أسس هذه العلوم موضع الفهم وإعادة فهم لفهمها الخاص، وطرق تعاطيها مع موضوعاتها. وقد تكون تلك مهمة الابستمولوجيا التي قصرت ساحتها على تقييم طرائق العلوم المادية فقط. لكن المنعطف الذي دفع فوكو الابستمولوجيا نحوه، لم يكن مجرد إعادة تقييم لمناهج علوم إنسانية ومادية قد تتعرض لظاهرة العقوبات الجرمية والحلقات المرتبطة بها؛ بل إن المقصود هو إعادة وضع هذه العلوم بالذات والظاهرة أو الموضوع الذي تدرسه موضع السؤال الابستمولوجي.

 

وهنا أيضاً يزج الفيلسوف المعني المتعارف عليه للابستمولوجيا، إذ يجعلها علماً دلالياً وليس تقييماً. فالموضوع والعلوم التي تتوزع دراسته، وبالطبع بما فيها من طرائق منهجية وحصائل معرفية ومعلومية، هما معاً يغدوان مطرح السؤال الفلسفي الذي في استيضاحه لها إنما يستوضح مجدداً التاريخ كينونياً، والكينونة تاريخياً. لا يتناول الفيلسوف المؤسسة العقابية كنموذج أو مثل عن تأريخية التمفصل الوقائعي للسلطة والمعرفة. إنه لا يحتاج إلى هذا النوع من الدلالة الساذجة. ذلك أن تفكيك المؤسسة العقابية ليس جزءاً من كلٍّ يشمل الأيقونة الاجتماعية في لحظة تاريخية معينة؛ بل هو تفكيك موضعي خالص. وإنجاز هذا التفكيك، واتقان هذا الإنجاز يحقق عملاً أركيولوجياً فائقاً. أما التدليل به على ما يغايره، ما يجاوره، أو ما يتعداه إلى كلية البنية الاجتماعية فهو ليس من عمل الفيلسوف الأركيولوجي. أمر متروك، بكل بساطة، إلى الطرف الآخر من عملية الكتابة، وهو القارئ، القارئ الذي يصير أركيولوجياً بدروه، والمهم أن تستعاد الحفيرة بكل شظاياها.

 

رابط التحميل




الطالب المجتهد
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,109 Saniyede Yüklendi.