Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
Günlükleriniz - مفكراتكم
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netمفكرة يومية - GÜNLÜKGünlükleriniz - مفكراتكم
Mesaj icon Konu: مفكرتي .. Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
yazan
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 19Mart2010
Gönderilenler: 99

Alıntı yazan Cevapla bullet Konu: مفكرتي ..
    Gönderim Zamanı: 24Kasım2010 Saat 13:47



 السلام عليك يا مفكرتي

ترددت كثيرا في أن اكتبك  ..ربما لانني كسولا ولا احب ان اكتب  قدر ما احب القراءه.
لكنك الان اصبحتِ موجودة  وعلي ان  امد الصداقة معك ونتبادل الحديث معا.
مدونتي ...سوف اكتب فيك كثيرا  حتى تمتلئي
 وتبقين لي هنا  ذاكرة جميله 


Düzenleyen yazan - 24Kasım2010 Saat 14:16



IP
yazan
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 19Mart2010
Gönderilenler: 99

Alıntı yazan Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 24Kasım2010 Saat 14:32



مدونتي الجميلة ..
اليوم اجازة من الدراسة ولذا فانا لم اذهب الى الجامعه  وبقيت في البيت   وكانت فرصة  رائعه من اجل ان اقراء  بعضا من الكتب  واطالع بعضا من صفحات الانترنت   وقد انشئتك  ضمن ذلك
..
مدونتي الجميله

قد يقراء الانسان كثيرا من الكتابات ويطالع كثيرا من الكتب لكن قليله هي تلك التي يتوقف عندها الانسان فتنقله الى عالمها وتغير في  فكره ورؤيته وتترك اثرا على سلوكه وطبيعته .فقط تلك التي يندفع مدادها من القلب وتنبعث من مفرداتها روحا صادقه هي روح الانسانيه وتلك التي اُريد منها ان تختزن نبضات قلب او خواطر نفس  او لحظات من الحياة  تنقلها كما يعيشها المرء  او تخفي بين سطورها روحا  ارادت  ان تفلت من الموت ...

 

ولذلك ايتها المدونة  اجعلي الكلمات الملقاة على كفك والعبارات المنسوجة على صفحاتك نبضا للحياة  واقتباسا من الزمن  ووجة اقصدها كي تحفظين شيئا من العمر فلا  انساه  وشيئا من الود اذا تجافى الطبع وشيئا من ايام الشباب اذا ارتحلت ازاهيره

مدونتي

للعربية جمال  ولحروفها رونق   ولوردها عطر يفوح  ,فما اجملها لغة  رقت عباراتها  وصفى منبعها  خلدها القران واعظم شأنها واحبها الناطقون فاعلوا مقامها  وحفظها الشعراء فابدعوا دواوينها ..... كم احبها  وكم انا سعيد انها لغتي .



Düzenleyen yazan - 24Kasım2010 Saat 14:45



IP
yazan
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 19Mart2010
Gönderilenler: 99

Alıntı yazan Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 25Kasım2010 Saat 20:08



مدونتي الجميلة ... اسأل الله أن يعم السلام حياتي وحياة جميع المسلمين
..ها قد عدت إليك  كي نتحدث معا  ...أو على الأصح أن أتحدث أنا  وأنتِ تكتبين ....
مدونتي ..ما أسرع انقضاء الساعات وذهاب الأيام .. كنت اليوم أفكر بالموت ..ذلك الشيء المخيف الذي ينتظرني وينتظر  المخلوقات جميعها .الشيء الذي لا يبالي به كثير من الناس رغم يقينهم به  ..وودت ان اسأل البعض :ماذا لو تُرك لك احتيار موعد وفاتك ؟!!... أي وقت ستختار ؟!! ..........

مدونتي .....لا تخافي  لأني ذكرت الموت  ...لأني  أخاف كثيرا حين اذكره  ...أنا لا أخاف   أن افقد الحياة  فهي لاشي على الإطلاق ..أنا أخاف الموت لأنه الموت ...
ما أريد أن أخبرك به أيتها المدونة هو ما قرأته اليوم في  احد الكتب عن الأموات ...سوف   انسخ على صفحاتك بعضها مما قرأته ....


............................................
(قال ابن عبد البر ثبت عن النبي أنه قال : ما من مسلم يمر على قبر أخيه كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتى يرد عليه السلام)

(عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت قال رسول الله ما من رجل يزور قبر أخيه ويجلس عنده إلا استأنس به ورد عليه حتى يقوم)


    ..............................

(حدثني محمد حدثني يحيى بن بسطام حدثنى عثمان بن سودة الطفاوى قال وكانت أمه من العابدات وكان يقال لها راهبة قال لما احتضرت رفعت رأسها إلى السماء فقالت يا ذخرى
وذخيرتى ومن عليه اعتمادى في حياتى وبعد موتى لا تخذلنى عند الموت ولا توحشنى في قبرى قال فماتت فكنت آتيها في كل جمعة فأدعو لها وأستغفر لها ولأهل القبور فرأيتها ذات يوم في منامى فقلت لها يا أمه كيف أنت قالت أى بنى ان للموت لكربة شديدة وإنى بحمد الله لفي برزخ محمود نفترش فيه الريحان ونتوسد فيه السندس والاستبرق إلى يوم النشور فقلت لها ألك حاجة قالت نعم قلت وما هى قالت لا تدع ما كنت تصنع من زيارتنا والدعاء لنا فإنى لأبشر بمجيئك يوم الجمعة إذا أقبلت من أهلك يقال لي يا راهبة هذا ابنك قد أقبل فأسر ويسر بذلك من حولى من الأموات)

 .....................................


(
قال ابن أبى الدنيا حدثنى الحسين بن على العجلى حدثنا محمد بن الصلت حدثنا اسماعيل ابن عياش عن ثابت بن سليم حدثنا أبو قلابة قال أقبلت من الشام إلى البصرة فنزلت منزلا فتطهرت وصليت ركعتين بليل ثم وضعت رأسى على قبر فنمت ثم انتبهت فإذا صاحب القبر يشتكينى يقول قد آذيتني منذ الليلة ثم قال إنكم تعملون ولا تعلمون ونحن نعلم ولا نقدر على العمل ثم قال الركعتان اللتان ركعتهما خير من الدنيا وما فيها ثم قال جزى الله أهل الدنيا خيرا أقرئهم منا السلام فإنه يدخل علينا من دعائهم نور أمثال الجبال
)





Düzenleyen yazan - 25Kasım2010 Saat 20:54

IP
yazan
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 19Mart2010
Gönderilenler: 99

Alıntı yazan Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 30Kasım2010 Saat 10:15
 
 
 
مدونتي .... طيب الله  الصباح
 
مدونتي .....    اضع فيكِ اجمل الامنيات
 
مدونتي ..... احفظي  ها الكلام جيدا  ..واسمعيه لي  كلما نسيت
 
 
 
إن
 
إن كنت تعلم أنك قد أخذت على الدهر عهدا أن يكون لك كما
تريد في جميع شئونك وأطوارك،،وألا يعطيك ولا يمنعك إلا كما تحب
وتشتهي فجدير بك أن تطلق لنفسك في سبيل الحزن عنانها
كلما فاتك مأرب ،، أو تعذر عليك مطلب ..
وإن كنت تعلم أخلاق الأيام وأخذها وردها وعطاءها ومنعها ،، وأنها
لاتنام على منحة تمنحها حتى تكر عليها راجعة قتستردها ،،
وأن هذه سنتها وتلك خلتها في جميع أبناء آدم سواء في ذلك
ساكن القصر وساكن الكوخ ،،ومن يطأ بنصاله هام الجوزاء
ومن ينام على بساط الغبراء ،، فخفف من حزنك ،، وكفكف
من دمعك ،، فما أنت بأول عرض أصابه سهم الزمان،،وما
مصابك بدعة خارقة في جريدة المصائب والأحزان ..
أنت حزين لأن نجما زاهرا من الأمل كان يتراءى لك في سماء حياتك
فيملأ عينيك نورا ،، وقلبك سرورا ،، وماهي إلا كرة الطرف أن افتقدته
فما وجدته ،، ولو أنك أجملت في أملك ،، لما غلوت في حزنك ..
ولو أمعنت نظرك فيما تراءى لك لرأيت برقا خاطفا ماتظنه نجما زاهرا،،
وهنالك لايبهرك طلوعه،، فلا يفجعك أفوله..


أسعد الناس في هذه الحياة من إذا وافته النعمة تنكر لها ونظر
إليها نظر المستريب بها وترقب في كل ساعة زوالها ..
فإن بقيت في يده فذاك وإلا فقد أعد لفراقها عدته من قبل ..
لولا السرور في ساعة الميلاد ماكان البكاء ساعة الموت ..
ولولا الوثوق بدوام الغنى ماكان الجزع من الفقر ..
ولولا فرحة التلاق ماكانت ترحة الفراق ..


 


Düzenleyen yazan - 30Kasım2010 Saat 10:16

IP
yazan
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 19Mart2010
Gönderilenler: 99

Alıntı yazan Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 16Mayıs2011 Saat 08:54










صباحك مضيء
مفكرتي تأخرت كثيرا في زيارتك ِ وأشعر بحزنك وغضبك من طول بعدي وهجري لكي   لكني   أمتلك العذر في ذلت   فالحياة مليئة بالمشاكل
والواقع المحيط بي يتجاذبني من نواح شتى
                                                               
مفكرتي الغريبة هنا

نتقاسم الشعور نفسه   في الاغتراب والحنين إلى   الأخر   وبيننا سيبقى حبل الصداقة المتين وننشد معا نشيد الفجر المشرق والنور    الساطع     وسحقا للظلام











Düzenleyen yazan - 16Mayıs2011 Saat 08:56

IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,094 Saniyede Yüklendi.