Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
Profesyonel & Amatör Tercüme Çalışmaları
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netالدراسات الترجمة - TERCÜME ÇALIŞMALARIProfesyonel & Amatör Tercüme Çalışmaları
Mesaj icon Konu: الاسلام Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
M. Ucal Ulutürk
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 21Nisan2010
Gönderilenler: 47

Alıntı M. Ucal Ulutürk Cevapla bullet Konu: الاسلام
    Gönderim Zamanı: 09Kasım2010 Saat 12:19



< ="Content-" content="text/; charset=utf-8">< name="ProgId" content="Word.">< name="Generator" content="Microsoft Word 12">< name="Originator" content="Microsoft Word 12"><>

Farsca'dan Arabca'ya çeviri

orijinal (Farsca) metni görmek için aşağıdaki adrese gediniz:

http://www.www.naria.ir/view/3.aspx?id=73

 

الاسلام والسیف، 4

 

الکاتب: ناصر بوربيرار

المترجم: هيجان

 

فی القرآن الفصیح توجد عدة انحناءات لفظیة لم تعبر، والذی لازال لم یتوضح للمسلمین وغیر المسلمین حکمة استقرارها، وتترأسها الحروف المقطعة مثل "کهیعص" و"الم" و"حم" و"ص" و "یس" وغیرها، والذی علی الرغم من کثرة الاشخاص الذین انتبهوا الیها و  حاولوا فتح اسرار رموزها و قصد استخدامها، الا ان لازال لم یستطیع احد ان یدرک ویفتح اسرار رموز هذه الغمزاة فی البیان الالهی ولا زال لم یتیسر ادراک قصده من وضع هذه الحروف المنفردة والمرکبة علی مدخل 29 سورة من سور القرآن، علی الرغم من کثرة الظنون حولها. بحث هذه انحناء النصیة فی القرآن تساعدنا کثیرا فی بحثنا حول موضوع الاسلام والسیف.

 

الانحناء الثانی فی عدد لا بأس به من کلمات ومصطلحات عربیة فی القرآن التی لم یتعین معناها علی احد، و وضعوا علی هذه المصطلحات، تصورات وتعیینات الذی لم ینفع المفسرین والمترجمین حولها وبل الاهم من هذا ان التوضیحات المقدمة حول هذه المصطلحات لم یثق ویطمئن بها احد. لکن فی بعض الاحیان تسبب بانحراف القاریء من الاشارات القرآنیة المبینة أوالاستنتاج الخاطئ من الآیات. ان اردت ان اذکر امثلة من ابسطها، فیکثر عددها، لذا فانی اکتفی بالاشارة الی عدد منها:

 

روح القدس: لم تستخدم هذا المصطلح فی التوراة، وجاء فی الانجیل. مفسرین الکتاب لم یقدموا معنی منفرد لهذا المصطلح وقدموا توضیحات غامضة حولها:" روح القدس، الاقنوم الثالث من الاقانیم الالهیة الثلاثة..." تکرر هذا المصطلح اربعة مرات فی القرآن، والذی ثلاثة منها فی الاشارة الی النصرانیة ومن ضمن العطایا الالهیة الی مریم العذراء. وجاء مرة فی آیة 102 من سورة النحل ویشیر الی حامل آیات القرآن، اذ فسرها المفسرین بجبرئیل، والذی یتباین مع الاشارات الثلاثة السابقة الی روح القدس فی القرآن کما یتباین مع روح القدس فی انجیل. من باب معنی مصطلح روح القدس لایستطیع الاستنتاج اکثر من هذا ولازال مفهوم هذا المصطلح مکتوم عند ربنا.

 

طور: عبروا عن هذا المصطلح بمعنی جبل طور، فی حین ان جاء فی القرآن دون ادراج اسم جبل، و یختفی ما یقصد به الله. تبین اهمیة هذا المصطلح بادراج سورة فی القرآن بهذا الاسم، فی بدایة هذه السورة " والطور والکتاب المسطور" اخذ المفسرین والمترجمین تبیین طور باعتباره جبل علی محمل الجد، واعتبروا ان مهمة تفسیره انتهت، حیث اینما اشار الله فی آیات کتابه الی جبل غیر معین؛ کما فی آیة 171 من سورة المبارکة الاعراف، کأنهم یریدوا یذکروا الله بانه نسی اسم الجبل، یضیفوا بين قوسين "الطور" لاحقة علی اسم الجبل!!! وفی المقابل اینما وجدوا کلمة الطور بمعرفتهم الفرضیة، اعتبروه جبل طور!!!

 

لکن فی واقع الامر انه لازال لم یتبین المعنی والقصد من اشارة الله الی الطور ولازالت من جملة اسرار التعابیر الالهیة.

 

المن والسلوی: هذا المصطلح الذی جاء فی التوراة وثلاثة مرات فی القرآن، وفی كل الحالات یشیر الی عنایات الله الذی خص بها بنی اسرائیل فی توفیر الطعام لهم بعد خروجهم من مصر، لا زال دون معنی لغوی. المفسرین والمترجمین کأن التدخل فی تعابیر القرآن اصبح یدنس کبریاءهم، وکأنهم لایریدوا ان یخضعوا لعدم ادراکهم التام لبعض المصطلحات القرآنیة، عبروا عن هذین المصطلحین بتعابیر من السلوی الطائر حتی العسل والمن (الغذاء السماوی) مع قصص احلی من هذه المأکولات، وتکهنات واضح الفضول والتطفل منها. الا یجب ان نسئلهم، ان اراد الله ان یقدم التعابیر عن العسل والسلوی الطائر فی مصطلح المن والسلوی، لماذا لم یذکر مصطلح العسل نفسه کما جاء فی آیة 15 من سورة محمد؟ حتی نستنتج من هذا السوال اننا لم ندرک ما معنی التسمیة الذی هی عنایة اخص بها الله قوم الیهود حین حیرتهم. من هذا المنفذ ربما نستطیع ان نفترض ان مائدة الله علی هؤلاء الناس البغیضین هی هدیة سماویة، الذی لیس لها تسمیة علی الارض ولا زالت لم تسمی.

 

سبعا من المثانی: فی توضیح هذا المصطلح الذی ضل دون معنی، جاءت توجیهات محیرة ولم تکن سوی اطناب وتشویش، وتحرض علی الحیرة، موشوشة وغیر مرتبطة حیث تبعد ذهن الباحث عن متابعة القضیة. جاء هذا المصطلح مثل کلمة الکوثر مرة واحدة فی القرآن، جاء فی آیة 87 من سورة الحجر، "ولقد آتیناک سبعا من المثانی والقرآن العظیم" وفی سورة الکوثر " انا اعطیناک الکوثر، فصل لربک وانحر" فی الحالة الاولی وهب الله الرسول عطیة ثمینة حتی کأنها تعادل القرآن وبوصف الآیة التی تتلوها اثمن من کل الممتلکات، وفی الحالة الثانیة یشیر الله الی عطیة انزل مقاما حیث یستطیع النبی ان یرد علیها بالصلاة لله والنحر. هنا ایضا مثل المن والسلوی یستطیع القول ان عطایا الله الذی یخص بها نبیه المختار، عطایا ممیزة وجدیدة المعرفة وخاصة، حیث اللغة العربیة العامة والمتعارفة لیس فیها وصف للخطاب بهذا المصطلح ولم یضع لها مصطلح لسبب عدم وجود خلفیة لها.

 

وعلی هذا النحو لم نعرف ماهی النار الذی اعدها الله للکفار ووقودها الناس والحجارة، ویوصفها فی آیة 24 من سورة البقرة ما هی من ظاهرة. ولم نعرف مایقصد الله من النفخ فی الصور الذی کررها الله فی عشر سور قرآنیة ونعتبر وقوعها حاسم ولاریب فیه ولم نعرف معناه اللغوی، لان علم هذه الاوصاف والالقاب عند ربک ویهدینا بها الی مقولات ومراتب سماویة خفیة، والذی عجزت اللغة العربیة فی معرفتها وتسمیتها حین نزول القرآن بسب فقدان خلفیة لها. علی هذا النحو یجب القول دون مجاملة واخفاء ان کل تکهن وکتابة هوامش وبین القوسین حول هذه المصطلحات لم یکن سوی خزعبلات فرديه وفی حالات تدخل لا مبرر له فی نص القرآن الکریم، لان القرآن المبین غنی فی الهدایة اللغویة للعباد فی ای حالة ومقیاس.

 

هذه الامثلة تنبهنا ان لانعتبر القرآن المجید مکان لتظاهر انفسنا، ولانتجاوز حدودنا، ونعترف حین العجز عن معرفة مفاهیم القرآن ومعانیها، ولا نعتبر انفسنا مصححین ومحررین لکلام الله، ولانوفر ذریعة للمشاغبین بتکهناتنا السخیفة والتافهة، والذی من طریق هذه التفاسیر وبمواصلة محاربتهم مع الاسلام والعرب، عن قریب ان یسموا القرآن بانه صحیفة فارسیة، کما یعتبروا بوقاحة ان ابراهیم خلیل الله، کان زردشت سبتمان!!!

 

واخیرا، الانحناء اللغوی الاخیر فی القرآن وهو اوضح دلیلا علی صحة هذا المدخل هی اثنتی عشر مصطلح فی عشرة من سور القرآن والذی تتلوها عبارة "ما ادراک" مباشرتا. والذی تذکر الی النبی الاکرم والی العباد بوضوح وعلنیا انهم عاجزین عن درک معنی هذه المصطلحات، حیث فی حالات لایجاد امکانیة الدرک الاکثر بعد مایذکر "ما ادراک" یوضح حول هذا المصطلح النقطة الهامة ان کل هذه المصطلحات نراها فی السور القصیرة المکیة، وان تکررت هذه المصطلحات فی سور وآیات اخری لم تعد تتلوها "ما ادراک" والذی تبین دقة التعبیر القرآن علینا وبوضوح ان بعض الآیات وربما السور، لم تطابق الترتیب الزمنی الموجود لها. نتناول البحث حول هذه المصطلحات:

الحاقة: استخدمت هذه الکلمة مرة واحدة فی بدایة سورة بهذا الاسم.




IP
M. Ucal Ulutürk
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 21Nisan2010
Gönderilenler: 47

Alıntı M. Ucal Ulutürk Cevapla bullet Gönderim Zamanı: 10Kasım2010 Saat 13:06



< ="Content-" content="text/; charset=utf-8">< name="ProgId" content="Word.">< name="Generator" content="Microsoft Word 12">< name="Originator" content="Microsoft Word 12"><>

الْحَاقَّةُ ﴿١﴾ مَا الْحَاقَّةُ ﴿٢﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ ﴿٣﴾

ثم تخبرنا السورة عن هلاک قومین عاد وثمود، اثر ثمانية ایام من الطوفان الشدید والثقیل، فهل شدة الاعصار وطیلة مدته الذی لم یجربوه العرب قبل نزول القرآن کان سبب عدم تسمیته قبل نزول الآیة والتسمیة المجهولة والتذکر بما ادراک للعباد؟

 

 لو یوجد اسخف واضحک من هذا الموضوع ان بوجود تأکید القرآن علی عدم معرفة العباد بمعنی الحاقة، نعرف الان مفسرین ومترجمین یذکرون منزل القرآن ان خلاف ما ذکرت فی القرآن فاننا مدركين ومطلعین علی معنی الحاقة وهی تعنی الواقعة التی ستقع!!!

 

سقر: نری هذا المصطلح فی آیة 26 و 27 من سورة المدثر:

 

فَقَالَ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ ﴿٢٤﴾ إِنْ هَٰذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ﴿٢٥﴾ سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ﴿٢٦﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ﴿٢٧﴾ لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ﴿٢٨﴾ لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ ﴿٢٩﴾ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ﴿٣٠﴾

 

هنا ایضا نفس الحالة. یتکلم عمن یعتبروا القرآن قول مسحور من بشر، ویوعدهم الله بسقر، ویذکرهم مباشرتا انه لم یوجد احد یعرف ما معنی السقر وکما الحاقة یوضح الله عذابا موحشا ویربطه بعدد تسعة عشر، یتبین ان اللغة العربیة لم تحتوی علی هذا المصطلح حین نزول القرآن، حیث ضمن تذکرته بالجهل الشامل تجاه معرفة هذا المصطلح، یسمیه السقر لکن بعض المفسرین والمترجمین دون الانتباه الی تذکرة ربهم فی عدم اشرافهم علی معنی سقر یترجموه بجهنم. ولم یتبین بعد کیف ربط هؤلاء المفسرین والمترجمین عدد التسعة عشر بعدد حراس جهنم والتی تعتبر بوضوح فضول وثرثرة فی معنی آیات القرآن واملاء لرأیهم الشخصی بدل نشرا مهذبا لنص هذا الکتاب الحکیم. والنکتة لبعض المترجمین انهم ترجموا کلمة البشر فی الایة بالبشرة وترجموها بأن تسود وجوههم!!! ان کلمة سقر جاءت فی آیة 48 من سورة المبارکة القمر ایضا لکن لم یتلوها توضیحاً جدیداً. من هذا السياق نستنتج بلاریب ان سورة القمر نزلت بعد سورة المدثر من حیث الزمنی. هذه الطرق البینة والصامتة فی القرآن الکریم کثیرة، حیث تیسر التصحیح فی القضایا الذی نبحثها بتأمل، والذی سأکشف عنها انشاالله.

 

یوم الفصل: نجد هذا المصطلح فی آیات 13 و14 من سورة المرسلات.

 

لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ ﴿١٢﴾ لِيَوْمِ الْفَصْلِ ﴿١٣﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ ﴿١٤﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿١٥﴾

 

هنا ایضاً یؤکد ربنا علی موعد لنزول عذابا مقررا آخراً، للمنکرین والمکذبین، بتذکرة عدم المعرفة العامة به باسم "یوم الفصل". هذا المصطلح جاء فی آیة 21 من سورة الصافات وفی آیة 40 من سورة الدخان، وآیة 17 من سورة النبأ، لکن دون درج قید "وما ادراک". تشهد هذه الدلالات بوضوح ان زمان نزول سورة المرسلات مقدمة علی سورة الصافات والدخان والنبأ وایضاً تبین ان الالحاح فی تنوع الالقاب والاسماء فی القرآن المجید، علی مدارج ومناسک مختلفة من احداث القیامة، لم یکن علی سبیل الصدفة، ویجب ان نعتبر کل واحد منهم علی فصل وشکل جدید من التعامل مع الجماعات المختلفة من الكافرين. هنا ایضاً اطلق المفسرین والمترجمین علی یوم الفصل معنی یوم فصل الحق من الباطل، یوم الحکم والیوم الاخیر الذی عبر بصراحة عن عدم درک معناها. وکل من هذه المعانی التی اطلقوها علی هذا المصطلح جاءت فی القرآن المبین لتبین المصطلح الخاص بها. هؤلاء المفسدین كيف يفكرون و كيف تجرئوا لیکتبوا ردیه علی کلام الله، یدخلوا الی هذه المصطلحات بفضول و بتفاخر، وینکرون الجهل تجاه درک معنی هذه المصطلحات التی یؤکد القرآن علیها بتقدیم معانی من نوع جدید؟!!!

 

یوم الدین: نجد هذا المصطلح فی آیة 17 من سورة المبارکة الانفطار.

 

إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ ﴿١٣﴾ وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ﴿١٤﴾ يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ ﴿١٥﴾ وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ ﴿١٦﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ ﴿١٧﴾ ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ ﴿١٨﴾ يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا ۖ وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِّلَّهِ ﴿١٩﴾

 

نجد هذا الترکیب بوفور وفی آیات 4 من سورة الفاتحة وآیة 3 من سورة الحجر، وآیة 82 من سورة الشعراء، و آیة 20 من سورة الصافات ، وآیة 78 من سورة الص، وآیة 12 من سورة الواقعة، وآیة 26 من سورة المعارج، وآیة 46 من سورة المدثر، واخیراً فی آیة 11 من سورة المطففین، وآیات 15، 17 و18 من سورة الانفطار. وعلی هذا النحو وعقلیاً یجب ان نقدم زمان نزول سورة الانفطار الذی فیها قید "وما ادراک" علی السور الاخری، بما ان هذا الترتیب يكذب الزعم حول ترتیب زمان نزول السور، لکن سأکتب فی مکاناً آخر ان ماهی المصلحة من هذه الابحاث. وهنا نعرف مفسرین ومترجمین کثیرین اطلقوا معانی اخری علی یوم الدین، علی الرغم من ان الله قدیر، استحال درکها حتی بتأکید آخر، واطلق المفسرین علیها یوم الجزاء وعلی هذا النحو فی قاموس هؤلاء یکون معنی کلمة الدین هو الجزاء!!!

 

سجین والعلیین: نتعرف علی هذین المصطلحین فی آیة 7 وآیة 17 من سورة المطففین:

 

يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٦﴾ كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ ﴿٧﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ ﴿٨﴾ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ ﴿٩﴾

 

كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ ﴿١٨﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ ﴿١٩﴾ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ ﴿٢٠﴾

 

هذا التوضیح الالهی حول کنزین من المعلومات، الذی تصنف وتسجل وتصور الاعمال الحسنة والسئی&




IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,172 Saniyede Yüklendi.