Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  TakvimTakvim  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
aöf ilahiyat önlisans arapça dersleri
Profesyonel & Amatör Tercüme Çalışmaları
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netالدراسات الترجمة - TERCÜME ÇALIŞMALARIProfesyonel & Amatör Tercüme Çalışmaları
Mesaj icon Konu: الاسلام Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Pratik Arapça Dersleri
Yazar Mesaj
M. Ucal Ulutürk
Yeni Üye
Yeni Üye


Kayıt Tarihi: 21Nisan2010
Gönderilenler: 47

Alıntı M. Ucal Ulutürk Cevapla bullet Konu: الاسلام
    Gönderim Zamanı: 02Kasım2010 Saat 22:20



Farsca'dan Arabca'ya çeviri
orijinal (Farsca) metni görmek için aşağıdaki adrese gediniz:
http://www.www.naria.ir/view/3.aspx?id=71

الاسلام والسیف 2

الکاتب: ناصر بوربیرار
المترجم: هیجان


مشاغل ومتاعب الحیاة الیومیة التی تعانی منها الکل، التألیف دون مساعد فی مجال دون خلفیة مثل هذا، العداوة غیرالاخلاقيه باشكال مختلفه التی لا يمكن شرحها، ادارة صعبة لمرکز ثقافی غير مزدحره ومغضوب علیها من قبل الاجهزة الحکومیة الرسمیة، عدم التوازنات الیومیة التی هی حصیلة هذا و ذاک، حیث فی محضر المحکمة و فی ابسط التظلم تراها بعین امک بقصد الانتقام ونقض الحقوق، و رويه اسمک وحده یهدی المحکمة للقساوة، عدم العنایات الکثیرة التی کانت دائما ترافق وحصیلة ونصیب مباشر وبداهی ومعتاد للعازفین بالالحان الحدیثة، والحساسیة التی تستلزم للدخول الی تعالیم القرآن، حرضنی علی تأجیل البحث حول موضوع زخرفة الاسلام بأخذ السیف منه والان بما اننی لم اری الاستعداد الضرور والمناسب لمتابعة هذا البحث طويل لکننی اری انه من الضروری ان استمر فیه.
قیل ان آیات القتال فی القرآن الکریم لم تقصد الحرب وسفک الدماء دون العقلیة والموسعة، وتسمح بالدفاع عن النفس بتذکرة مشددة فقط، یکرر تأکیداته للجمیع أن هذا السماح لم یکن مبرر للانتقام العفوی وذریعة لتصفیة الحسابات، والشرط الاولی هو الاضطرار لایجاد امکانیة البلاغ والدفاع فی سبیل الله. علی هذا النحو یجب ان اتناول البحث حول مصطلحات تعني ان هناک اشارات متینة فی القرآن الی الحروب فی صدر الاسلام: الحرب، الجهاد، والیوم، مثل یوم حنین ویوم بدر وغیرها، بمعنی یوم الحرب. اظن ان بحث کل واحدة من هذه المصطلحات فی القرآن تتطلب محاورة مستقلة، ومفصلة والتی التدقیق فی النظرة والفکر من مواصفاتها الممیزة، ابدء بمصطلح الحرب: هذا المصطلح لم یتکرر فی کتاب الله کثیرا وجاء اقل من 7 مرات فقط ولم یقصد بای واحد منها الی حرب شامل، واهمها التی جاءت فی آیات 276- 281 من سورة البقرة فی ذم الرباء. اغتنم الفرصة هنا لاقول ان القرآن المبارک فی حالات قلیلة أشار الی حرمة الأکل والشرب والسلوکیات والعمل، وفی کلها هناک شروط لاسقاط حرمتها، الا الرباء والشرک، " فأذنوا بحرب من الله ورسوله " یبین فی هذا بیان غضب الهی، یحث التأمل والتردد، والذی لامثیل له فی القرآن ولم یضعف بقوة ای تفسیر ولایوجد قبیح یلیق حد هذا التمثیل سوی الشرک. حسب ظنی ان الاعلان المحكم عن حرمة الرباء والنهی عن المسکرات والتلاعب والمشعوذات الاخری السائدة فی المجتمعات، مثل القمار ومنح الجوائز وغیرها هی محاربة مباشرة من القرآن الکریم مع الیهود وحرمانهم من اخذ الثروات المسلمین بواسطة اجندة الکنائس، الذی من البدایة لیس لها معیشة سوی الرباء وبیع الشراب وبساط اللهو والتسلیة المحقرة، وبوجود هذا الأمر المؤکد فی حرمة الرباء الذی یعادل المحاربة مع الله ورسوله کیف یبرروا استلام الربح فی بنوک تحت رعایة الحکومات الاسلامیة، ثم النقود التی یسلمها لهم الناس الذین یخشون الله وبأمل اجابة دعوة الله سلموها للبنوک بشکل قروض الحسنة ودون ربح، یعودوها الیهم بارباح نجومی والف منة ورشوة وذهاب وایاب حتی تتزاید ارباح البنوک اهتیاجیا ویضطر المنتج ان یزید ارباح هذه البنوک علی سعر البضائع المنتجة، وینکسر ظهر المستهلک من ثقل سعر البضائع و الخدمات!!!؟
اشارة اخري في القرآن الی الحرب هی آیه 64 من سورة المائدة، ومرة اخری الکلام عن مؤامرات الیهود وسعیهم لاشعال فتنة الحرب وتصرح الآیة عن خیبتهم فی اشعال هذه النار، تحکی آیات 55 و 56 من سورة الانفال عن ناقضین العهود، یقول الله عز و جل: فان تثقفنهم فی الحرب، یبین ان هنا ایضا یقصد احتمال الحرب ولیس الحرب نفسه. واخیرا نصل الی آیه 4 من سورة محمد(ص) والذی امر بحرب دون رأفة وبما ان هذه الآیة ایضا تتحدث عن "اذا" ولیس الحرب الواقع لکن الصورة المستترة فی هذه الآیة هی اثارة وصیة الشقاوة فی الحرب:
رغم وجود عشرات التفاسیر والتراجم المتباينه لهذه الآیة، لکن کلها تحکی عن هذا الاستنتاج من الآیة. فهل تعنی هذه الآیة الشریفة تعبیر هذا النموذج وان کانت هذه الایة واجب عام، لم تکن تقصد فترة زمنیة محددة فهل نحن مکلفین الیوم عند مواجهتنا مع الکفار ان نضرب رقابهم ونشد الوثاق علیهم حتی یفتدوا ویضعوا اموالهم وممتلکاتهم، وهل توجد فی القرآن فتوی اخری بهذا المضمون حول المقابلة مع الاعداء و الكفرة؟ فهل یمکن ان نضرب رقاب الکافرین فی البدایة ثم نشد الوثاق بعدها واخیرا نحررهم بعد الفدیة والمنة علیهم؟ ولماذا الرقبة والرقاب التی جاءت بمعنی العبد بشکل مفرد وجمع فجأة تظهر هنا بمعنی العنق، و يجب ان نسئل لماذا فی آیة 5 من سورة مسد وفی آیة 13 سورة اسراء کلمة الجید والعنق جاءتا بدل الرقبة وهل توجد آیة اخری او نص عربی من النصوص العربیة القدیمة تعنی الرقبة والرقاب فیها العنق؟ فتبین بوضوح ان فی هذه الآیة سعی المترجمین مثلما فی آیات القتال، لتشویه کلام الله، والقاء فکرة رواج ضرب الرقاب فی الاسلام، و اقول ان المسلمین وتابعین القرآن یجب ان یتعلموا اللغة العربیة ویرتبطوا بالقرآن دون واسطة واؤکد ان اعداد وتبلیغ اللغة الفارسیة فی القرون البدائیة من الاسلام کان بهدف ایجاد فجوة بین مشارق العالم الاسلامی ومغاربها وفی المرحلة الاولی بهدف ابعاد الایرانیین من درک المفاهیم القرآنیة.


Düzenleyen M. Ucal Ulutürk - 05Kasım2010 Saat 13:42



IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma


Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,094 Saniyede Yüklendi.